israel


العالم كله يتظاهر لرفع ال�صار عن غزة الا العرب

العالم كله يتظاهر لرفع الحصار عن غزة الا العرب

أتفق مع مصطفي البرغوثي فيما قاله عن لوم الضحية ، فما يدور من نزاع الآن بين حماس وفتح ربما يكون واجهة ذرائعية تلوح بها أطراف عديدة للترويج لفكرة أن هذا الصراع هو المسئول عن حصار غزة لكن الحقيقة هي العكس ، هي أن حصار غزة هو المسئول عن الصراع بين فتح وحماس ، وأظن أن علم النفس الاجتماعي يسعفنا بشدة في هذا .

هناك تجربة معملية مشهورة وهي أننا لو وضعنا ذكر ووليفته من أي نوع من حيوانات التجارب في قفص ومنعنا عنهما الطعام لفترة طويلة فان النتيجة الحتمية مبدئيا هي أن تتحول العلاقة الحميمة بينهما الي كراهية ثم تنتهي التجربة بأن يأكل أحدهما الآخر !!!!!!، الجميع يعرف ذلك ، ويعرف أيضاً أن أطرافاً عديدة كانت تتابع حصار ياسر عرفات في رام الله قبل أن يكون هناك نزاع بين حماس وفتح . إذن فكرة أن النزاع بين حماس وفتح هو المسئول عن الحصار ليست أكثر من متراس إعلامي تتحصن خلفه القيادات العربية للاحتماء من لوم شعوبها علي المساهمة في الحصار .

أيضاً وضع إسرائيل كسبب واحد ووحيد لحصار غزة هو افتراض مريح يلجأ له الجميع لنفض أيديهم من الجريمة الغير مسبوقة في تاريخ الإنسانية ، جميعنا مسئول عن ما يحدث في غزة ، جميعنا متورطون ومتواطئون سواء بالصمت أو بالتشويش علي واقع غزة ومسبباته ، بلا استثناء ، الشعوب والحكومات العربية متورطة في ذلك ، والذين يضعون كل اللوم في مربع مصر هم أيضاً متورطون بهذه الذريعة ، نعم الحكومة المصرية عليها مسئولية كبيرة بحكم وجودها علي الحدود مع قطاع غزة ، لكن ذلك لا يعني أن العرب غير مسئولين فهم مساهمون أساسيون في تلك الجريمة ، والضغوط الأمريكية لا تعني بأية حال من الأحوال أن نتحول الي إسرائيليين أكثر من الإسرائيليين أنفسهم . نحن نملك ما نضغط به وهو قائمة طويلة , لكن المفارقة المفجعة أن هذه العوامل تستخدم للضغط علينا وليس للضغط لمصالحنا .

في خلفية كل ذلك تقف حسابات لا يمكن لأحد نكرانها ، لعل أهمها ما أستطيع أن أسميه فوبيا حماس ، كثيرون يعتقدون أن ما حدث من تطورات سياسية دراماتيكية في قطاع غزة قد يمثل امتداد يؤثر بالسلب علي المسار السياسي هنا أو هناك ، هم يلعبون علي عامل الوقت ويعتقدون أنه كلما طال أمد هذا الحصار كلما كانت فرص سقوط حماس أكثر والخلاص من هذه المنغصات أقرب .

سعد الدين ابراهيم

سعد الدين ابراهيم

قد يعتقد البعض أن خلافنا مع سعد الدين ابراهيم له علاقة بخلافه مع الحكومة المصرية لكن الحقيقة هي غير ذلك بكل تأكيد فقد سبق وأكدنا أن خلاف الحكومة معه ينطلق من منطلقات أخري أما خلافنا معه فمن نقطتين اساسيتين التطبيع مع العدو الاسرائيلي واثارة ملفات الفتنة الطائفية في مصر وهي ملفات لا تهم الحكومة المصرية فالتطبيع الحكومة تؤيده وملفات الفتنة لا تهمها ما دامت بعيدة عن المساس بالنظام ومؤسسات السلطة من هنا فاننا نؤكد رغم احترامنا للقضاء المصري الا أننا انزعجنا من الحكم الذي يؤكد تدني حالة الحريات المدنية في مصر وأن هناك حالة غير مطمئنة في الفضاء السياسي في مصر أخيراً فاننا نؤكد علي أن موقفنا ثابت حتي يغير سعد الدين ثوابته ويكفر عن أخطاءه بحق الشعب المصري في التطبيع واثارة ملفات الفتنة الطائفية

ومن المهم هنا الاشارة الي أن الكثيرون سيعتقدون ان وقوفنا ضد الملاحقة القضائية لسعد الدين ابراهيم أننا نفضنا أيدينا من موقفه المتخاذل بشأن التطبيع وموقفه المشوه بشأن اشعال الفتنة الطائفية ووضحنا أن وقوقنا ضد الملاحقة القانونية هو موقف للتأكيد علي عدم المساس بحرية التعبير ليس أكثر وليس وقوفاً مع سعد الدين ابراهيم .. نحن لا نضع أيدينا في يد تلوثت بالتطبيع وباثارة الفتنة الطائفية ليعلم الجميع ذلك ويتأكد اعضاء المجموعة نحن لسنا من هؤلاء الذين يغيرون قناعاتهم بين عشية وضحاها

ال�بيب سمير القنطار

الحبيب سمير القنطار

عندما هاجمنا وليد جنبلاط وبعض العاملين من الدروز في الجيش الإسرائيلي اعتقد البعض أننا نضع الدروز كلهم في خانة واحدة لكننا رددنا بأن هناك الكثيرين من الوطنيين الدروز المخلصين لقضايا بلادهم ودللنا بأمثلة عديدة منها الأمير شكيب أرسلان وكمال جنبلاط وغيرهم .

واليوم نحن نؤكد هذا ونحن نتكلم عن بطل حقيقي من أبناء الدروز هو المناضل العربي اللبناني الدرزي سمير القنطار الذي تحول بالفعل – وهو يستحق كل ذلك – الي رمز من رموز المقاومة العربية اللبنانية الشريفة ، ولعل الأروع في سيرته هو الصلابة التي بدت واضحة بعد كل تلك السنين في السجون الإسرائيلية ، هذا الذي عاد ليؤكد عدم تخليه عن خيار المقاومة ، هو الأقرب الي حبات قلوبنا ، الأقرب الي احترامنا ، الأقرب الي ما سيحمله من مسئوليات موقفه المشرف ، ولعل هذا تحديداً ما دعا بإسرائيل لأن تغضب وتنذر وتهدد .

هنا نؤكد علي أن دور المقاومة هو حق إنساني مشروع لا يمكن لأحد تشويهه ، فعود حميد يا قنطار ، ومكانك بين حبات القلوب يا بطل

الرئيس البشير

الرئيس البشير

كثيرون من هؤلاء الذين يدعون الشفافية والليبرالية هتفوا عندما وجهت التهم الي صدام حسين وانتهت المهزلة بإعدامه صباح عيد كئيب : ” الموت للديكتاتورية ” ” الموت للطاغية ” الخ ، صدام حسين لم يكن ملاكاً ، نعم نعترف بذلك ، أيضاً لم يكن شيطاناً ، سيقول المدافعون عنه ويتمسكون – ولهم بعض الحق – بأن عهد صدام حسين أكثر إنسانية بمئات الإضعاف مما يشهده العراق الآن من أهوال .

لكن وهذا هو رأي عرب ضد الفتنة صدام حسين لم يتم إعدامه بسبب الادعاءات بارتكاب جرائم ضد الشيعة والأكراد الخ ، وإلا لتم إعدام الكثيرين من القادة العسكريين الأمريكيين العاملين الآن هناك في العراق ، صدام اعدم – نكرر في صباح عيد – لأنه عارض أمريكا

وهاهو السيناريو يعاد تكراره بنسخة أمريكية أصلية ، ولكن من حسن الحظ يبدو أن هناك وعي ما قد بدأ يتنامي بالأهداف الأمريكية من كل هذا ، البشير وكما قلنا عن صدام حسين ليس ملاكاً ، حني وان كان شيطاناً ، فأمريكا لم تعاديه لكونه شيطاناً فثمة زعماء كثيرين في العالم وفي الوطن العربي يستحقون المحاكمة لكن الرضا الأمريكي يحول دون معاقبتهم ، أمريكا تعاديه وتسلط أسلحتها ضده الآن لكونه أحد معارضيها ، وكونه في السلطة الآن هو ما يؤهله لمصير صدام حسين حسب الحسابات الأمريكية الحالية ، ولما كانت الحرب علي العراق قد كلفت الإدارة الأمريكية كثيراً ، لذا فالبديل هو استعمال أدوات أخري أسهلها مجلس الأمن ، هل لاحظتم أن الذي أعلن قرار النائب العام هو المندوب الأمريكي قبل النائب العام نفسه ، هناك بعد آخر في القضية هو علاقة متمردو دارفور بإسرائيل ، وقد يسأل سائل وما علاقة إسرائيل بالقرار ، ونقول بأن إسرائيل علي وجه التحديد هي زاوية الحجر في المشاكل بين أمريكا والسودان ، هي محرض الإدارة الأمريكية علي العداء ضد السودان ، هي تريد وجوداً قوياً في دارفور كبوابة علي منابع النيل ، لكن حكومة السودان لم تسمح لها بذلك ، ذلك هو الخلاف المفصلي .

إذن فاعتقال البشير لا علاقة له من قريب أو بعيد بما يزعمون عن جرائم حرب هناك ، وجوهر جناية البشير هي عدم رضا الإدارة الأمريكية عنه

هذه الصور لن تجدونها في جوجل ولا ياهوو ولا أي محرك بحث فتلك الزيارات تتم في سرية وتكتم شديد ولولا الصدفة البحتة ما كان عرف عنها أحد

الشمعدان اليهودي بكاميرا أحد مرافقيه

حائط المبكى بكاميرا أحد مرافقيه أيضا

زيارة أبو مازن باتت ضرورية لأي عابر علي اسرائيل تري ما السبب ؟؟؟

العتمة هنا ليست من الكاميرا انها عتمة قلب وروح


من اسرائيل الي لبنان للبحث عن ملفات فتنة
لماذا لا فلبنان يجب أن تأخذ حصتها من الحرائقفي اسرائيل مع محبتي

أخيراً أود أن أشكر صاحب موقع الحركة
اضغط هنا
طبعاً تعرفون
حركة السلام الان
في فيلكر
على فكره هو نوبي
وسعد الدين ابراهيم
كما يقال نوبي
فما علاقة النوبة باسرائيل
تلك قصة أخري يسأل عنها صاحب مركز بن كلبون

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.